الرئيسية / أبطال من ذهب / ادهم حاتم: سعيد بالإنجاز الإفريقي.. ولن أعتزل حتى ارفع علم مصر عالمياً

ادهم حاتم: سعيد بالإنجاز الإفريقي.. ولن أعتزل حتى ارفع علم مصر عالمياً

 

حوار/ محمد إيهاب 

كان قائداً لفريقه وهو في سن الشباب، والآن هو واحد من أصغر اللاعبين في منتخب الكبار، ولكنه يتحلى بروحٍ قتالية وطموح كبير يجعله دائماً احد الأسباب الرئيسية في رفع علم مصر على منصات التتويج العربية والإفريقية، حصل على ذهبية العرب وإفريقيا في الشباب وها هو يقود منتخب الريشة الطائرة من أجل التحليق في سماء المغرب رافعاً علم بلده بإنجاز يأتي لأول مرة في تاريخ اللعبة وهو تحقيق برونزية الفرق رفقة باقي لاعبي المنتخب، هذا بخلاف فضية الزوجي المختلط وبرونزية الزوجي رجال، انه ادهم حاتم الجمل لاعب المنتخب المصري للريشة الطائرة والذي تواصل معه مراسل ESN بعد تحقيقه للميداليات الثلاثة ودار بينهما الحوار التالي: 

 

ما هو احساسك بعد التتويج بميدالية فضية وبرونزيتين في لدورة الالعاب الافريقية بالمغرب، خصوصاً ان برونزية الفرق جائت لاول مرة في تاريخ مصر؟

 احساسي بعد تتويج بالميدلية لأول مرة شيء أسعدني للغاية، لأنني ألعب رياضة من أجل رفه اسم بلدي في اي مكان، وشرف لاي حد إنه يحقق إنجازات تكتب في تاريخ بلده.

 

هل كنت تتوقع قبل البطولة ان تحققوا هذا الانجاز؟

بصراحة لم أكن اتوقع هذا الإنجاز، ولكننا تعاهدنا منذ البداية على أننا سنفعل كل ما بوسعنا من أجل حصد ميدالية لمنتخب مصر، والبطولة لم تكن سهلة على الإطلاق، لأننا نشارك لأول مرة في بطولة بها أكثر من 13 دولة، كما أن المنتخب لم يحصد ميدالية الفرق في دورة الألعاب من قبل، وكل هذا كان يمثل علينا ضغط كبير.

كيف كان استعدادكم للبطولة من معسكرات وخلافه؟

 هذا العام يختلف دائماً عن سابقه حيث يكون بالنسبة لنا عام التأهل للأولمبياد، فمنذ شهر أبريل الماضي ونحن نخوض بطولات وتدريبات بشكل مستمر، حيث أننا شاركنا في أكثر 6 بطولات في فترة صغيرة، وكنا مستعدين إلى حد ما لتحقيق ميدالية.

كيف تمارسون التمارين في ظل قلعة شعبية اللعبة وقلة الدعم المعنوي والمادي؟

– بالنسبة لي يوجد مشكلة كبيرة في التدريبات، حيث أنني أتمرن بشكل مستمر للغاية، ويكون ذلك على حسابي الشخصي، وهذا يعود على قلة شعبية الريشة الطائرة في مصر، فالشعبية تجعل أي رياضة أخرى تتفوق علينا، والدعم المعنوي يعد أهم شئ، وانا احصل على دعم معنوي بشكل جيد من أهلي واصدقائي لأنني ألعب باسم مصر.

 

ما هي اهم اللحظات الايجابية في حياتك مع الريشة الطائرة؟

 أهم لحظة في حياتي عندما كنت كابتن منتخب مصر تحت 19 عام، كان ذلك منذ عامين فكانت أول مرة نحقق بطولة إفريقيا لهذا السن، كما أنني حصلت على أول فردي رجال، وكنت أول لاعب يحقق البطولة، وهذا شعور لا يوصف وأتمنى تكراره مراراً في المستقبل، كما حصلت على ذهبية العرب للفرق، وبالتأكيد اي بطولة أحصل بها على مركز أول يكون شعورها مختلف ولا يوصف.

ما هي اهم السلبيات والعقبات التي واجهتك في اللعبة وكيف تخطيتها؟

اصعب السلبيات هي عدم وجود دعم من الجمهور بشكلٍ كافٍ لهذة اللعبة، نظراً لعدم ادراكهم وعلمهم بها كثيراً، بالرغم من أنها ثاني أكثر لعبة شعبية في العالم، لأن اسيا جميعها تلعبها، فلابد من أن يعلم الجميع بصعوبة تلك اللعبة، ويجب أن تأخذ حقها مثل اي رياضة أخرى.

ما هو طموحك لمستقبلك في اللعبة؟

 اتمنى منذ مشاركتي في اللعبة أن أصبح بطل عالمي عربياً ومصرياً، وقد تعاهدت مع أهلي ومدربي، أنني لم ولن أعتزل قبل تحقيق ذلك ورفع علم مصر على منصات التتويج العالمية.

هل ترى انه من الممكن ان تنتشر اللعبة في مصر بشكل اكبر من ذلك؟

انتشار اللعبة يأتي بطريقتين، الأولى وهي دورنا في اللعبة هو تحقيق نتائج جيدة، فأن في حالة تحقيق نتائج مع الوقت اللعبة سيعلم بها الجميع، من خلال الطريقة الصانية وهي شبكتكم الإخبارية وكل من يهتم بالرياضات الأخرى مثلكم، ومن الايجابيات أنها بدأت تنتشر بشكل تدريجي في الفترة الماضية، ولكن على الجميع تقديم الدعم لنا أيضا من أجل ان نواصل في تحقيق الإنجازات. 

شاهد أيضاً

طارق مؤمن سادس مصرى يتوج ببطولة العالم للاسكواش للرجال

توج طارق مؤمن المصنف الثالث عالميا بلقب بطولة العالم للاسكواش للمرة الأولى فى تاريخه عقب …