الرئيسيةبطولات عالميةتقارير

تكرار انجاز2001 يطغو على اجواء مواجهة مصر وكرواتيا ..

كتب : عمر الجمل

EGY-SWE

فى تمام العاشرة الا ربع من مساء الأحد يخوض منتخب مصر مواجهة قد تكون من أهم المواجهات فى تاريخه ضد نظيره الكرواتى , ضمن مباريات دور ال16 من منافسات كاس العالم لكرة اليد فرنسا 2017 .

رغم حالة الحزن والسخط التى سيطرت علينا بعد مباراة السويد والاداء الغير مبرر نعود لنتمسك بالحلم والاصرار على الوقوف مع منتخبنا وتوقع الافضل لاخر لحظة , ولما لا وكل الظروف تشير ان عودة مصر لمكانها المفضل فى ربع نهائى بطولة كاس العالم لكرة اليد قد يصبح ممكن اذا اردنا ذلك كمنتخب من جهاز فنى ولاعبين وبذلنا أقصى جهد لتحقيق ذلك الهدف .

مصر التى وجدت نفسها وكاغلب بطولات كاس العالم ممثل وحيد لقارتها السمراء تحمل عبىء كبير لتشريف قارتها واثبات قوة اللعبة بالقارة , التى أعطتها مصر الكثير من تالق فى كاس العالم منح للقارة عدة مقاعد جعلها فى ثانى المراتب تصنيفاً بعد قارة أوربا الاعرق والاقوى فى اللعبة .

بكل تاكيد لم نعيد تكرار الاداء السيى أمام السويد , وكرواتيا لما تظهر حتى الان بمستوى يوازى مستوى السويد أو الدانمارك , فبالتالى فالتنافس فى اللقاء ووضعية مصر فيه بالتاكيد ستكون أفضل حالا من مستواها أمام السويد والدانمارك .

كرواتيا المنتخب العملاق وصاحب التاريخ العريض , شهد مستواها تراجع واضح بعد اعتزال جيلها الذهبى والذى لم تستطع تعويض أغلب أفراده وحاليا تعمل على بناء فريق جديد , بقيادة صانع الالعاب الفذ وأخطر لاعبى كرواتيا دوفنياك , أحد أهم وأقوى لاعبى العالم , ولكن بالتاكيد توجد خطط لتقليل خطورته ومحاولة الحد منها , كما تعامل منتخبنا مع خطورة كابوتيه القطرى فى أولى مباريتنا بالبطولة .

تواجد كريم هندواى لا خلاف عليه فالرجل أثبت أحقيته فى الزود عن مرمى المنتخب المصرى وأثبت فى مباريات البطولة تطور مستواه ووصوله لمستوى طيب جداً يبشر باداه مباراة قوية أمام الكروات .

أصابة الأحمر وعدم استعادته كامل لياقته تبقى مشكلة كبرى للجهاز الفنى وللمنتخب وغالباً سيتحامل الأحمر على نفسه ويخوض اللقاء ولكن الأهم استغلاله هجومياً فقط واراحته بقدر الامكان , فخبرة ومهاراة الأحمر لا غنى عنها فى مباراة قد تكون الأهم فى تاريخه العريض الذى يحتاج لانجاز فى كاس العالم يضاف لانجازاته الفريدة مع المنتخب والأندية المختلفة التى لعب لها .

الثنائى المحترف الكف محمد سند ومحمد ممدوح هاشم لا غنى عنهما دفاعا وهجوما والمباراة تحتاج لتواجدهما لاطول فترة على أرض الملعب , فمنتخب متكتل دفاعيا ككرواتيا يحتاج لسرعة سند وقوة قلب هجوم كهاشم لفك شفراته الدفاعية واعطاء حلول للهجوم المصرى .

حالة وشراهة اسلام حسن والدرع هجوميا تحتاج لتمرير مميز وتحكم فى الكرة وتلافى الاخطاء السهلة وبالتالى تحتاج لمودى والأحمر فى الملعب لفترات طويلة هجوميا لضمان تواجد الكرة مع منتخبنا لاطول فترة ونهاية الهجوم باكبر نجاح ممكن , ويجب على اسلام والدرع التركيز فى الدفاع وعدم ترك ثغرات كبيرة بينهما كما حدث أمام السويد

كريم ايمن والمصرى ومحمد ابراهيم يقع عليهم عبىء دفاعى كبير فى أغلاق كافة المنافذ أمام الهجوم الكرواتى ومساندة حارس المرمى فى مهمته الأكبر والأصعب فى المباراة فالفوز لا ياتى دون حارس ودفاع قوى .

الدفاع المفتوح دائما كان يشكل ازعاج كبير للمنتخب الكرواتى الذى يعنمد على التمرير الطويل فى الخط الخلفى والتصويب بقوة من خارج ال 9 أمتار , وهى فرصة لمنتخبنا فى أزعاج الكروات ومحاولة قطع الكرات باستمرار وخلق فرص تهديف عن طريق الهجوم المعاكس السريع .

المباراة ليست سهلة ولا صعبة ومفتوحة لكل الاحتمالات اذا وثقنا فى قدراتنا وامكانياتنا .

الوسوم

عمر الجمل

كاتب مهتم بالالعاب الرياضية المختلفة يكتب في هذا المجال منذ اكثر من 10 سنوات ، له اكثر من 500 مقال منشور علي شبكة الانترنت متنوعة بين تحليل ونقد وتغطية لفعاليات رياضية مختلفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق