الرئيسية / أبطال من ذهب / شهاب عبد العزيز: سعادتي بالذهب لا توصف.. وحلم التأهل للأولمبياد ” صعب وليس مستحيل “..

شهاب عبد العزيز: سعادتي بالذهب لا توصف.. وحلم التأهل للأولمبياد ” صعب وليس مستحيل “..

حوار/ محمد إيهاب 

 

طفل تعلق بلعبة قليلة الدعم والإنتشار داخل بلده، مارسها بحماس ولم يجد نفسه في أي مكان سواها، ولم يكن يعلم ما يخبئه القدر، احبها فأحبته، عشقها فعشقته، لم يبخل عليها بقطرة عرق فلم تبخل عليه بالإنجازات واكرمته حتى اصبح هو المصنف الأول للناشئين على العالم فيها عام 2015، وها هو الآن يحقق الميدالية الذهبية لدورة الألعاب الإفريقية التي تقام في المغرب.. انه البطل شهاب عبد العزيز لاعب رمي القرص والذي تواصل معه مراسل شبكتنا ودار بينهما الحوار التالي: 

ما هو احساسك بعد التتويج بالميدالية الذهبية لدورة الالعاب الافريقية لأول مرة في حياتك ؟

احساسي بالميدالية لا يوصف، خصوصا انها جائت بعد عودتي من الإصابة، كما انني مبتعد عن المباريات منذ فترة، لذلك انا سعيد جدا بهذا الإنجاز.

 

هل كنت تتوقع قبل البطولة ان تحققوا هذا الانجاز ؟

بالتأكيد قدمت من مصر الى المغرب من أجل الحصول على ميدالية، ولكن بكل صراحة الميدالية الذهبية لم تكن مضمونة بالنسبة لي، وعندما حققتها كانت مفاجأة كبيرة لي وللإتحاد نفسه، خصوصا اننا لم نحصد اي ميدالية في مسابقات القرص منذ تسع سنوات.

 

كيف كان استعدادك للبطولة من معسكرات وخلافه ؟

انا اتمرن بشكل يومي، معادا يوم الجمعة اتمرن مرتين في اليوم، تحت اشراف الكابتن ياسر فتحي مدرب النادي الأهلي ومنتخب مصر، وكان هناك معسكر مغلق في القاهرة قبل السفر بحوالي ثلاثة اسابيع، وهذا ساعدني كثيرا على الاستعداد الجيد.

 

كيف تمارس التمارين في ظل قلعة شعبية اللعبة وقلة الدعم المعنوي والمادي ؟

بالطبع في اغلب الألعاب الفردية الدعم المادي والمعنوي يكون قليل جدا، ولكن في الفترة الأخيرة زاد وعي الناس وبدأت الألعاب الفردية بالانتشار قليلا، وهذا بفضل السوشيال ميديا والمواقع والشبكات الإخبارية، ولكن على وجه شخصي انا لم يدعمني احد الا والدي واسرتي، حالي كحال اي رياضي يلعب لعبة فردية في مصر، واتمنى بعد تحقيقنا لهذا الإنجاز ان يكون هناك دعم من الدولة او من الرعاة بشكل اقوى من ذلك من اجل ان نواصل الإنجازات.

ما هي اهم اللحظات الايجابية في حياتك مع اللعبة؟

الحمد لله هناك الكثير من اللحظات الإيجابية في حياتي مع اللعبة، فأنا امارسها منذ أن كان عمري تسع سنوات، شاركت في الكثير من المباريات، وسافرت في الكثير من بطولات عالم، وعام 2015 كنت المصنف الأول على العالم للناشئين، فهذا شيء مميز بالنسبة لية، وكذلك في دورة الألعاب الأفريقية الحالية تحقيقي للميدالية الذهبية وهي أول ميدالية احققها في حياتي في مسابقات الكبار، فهذا انجاز كبير بالنسبة لي.

 

ما هي اهم السلبيات والعقبات التي واجهتك في اللعبة وكيف تخطيتها ؟

السلبيات والعقبات التي تواجهنا جميعا في الالعاب الفردية هي قلة الدعم وقلة الوعي بمدى الإنجازات التي نحققها، وقلة التقدير المادي والمعنوي، نحن نحتاج ان نصبح مثل باقي الدول وننهض بجميع الالعاب مثل الدول الافريقية حتى ولن اقول مثل البلاد الأوروبية، ولكني الحمد لله تخطيت كل هذه العقبات واستطعت تحقيق انجازات كبيرة.

 

ما هو طموحك لمستقبلك في اللعبة وكيف ترى موقفك من التأهل للأولمبياد؟

طموحي في اللعبة انني اريد تحقيق ميدالية عالمية والتأهل للأولمبياد القادم، انا اعلم ان هذا أمر صعب ولكنه ليس مستحيل، ولكن هذا يحتاج دعم وتمارين اكثر من الآن بكثير، وبإذن الله سأحاول التأهل للأولمبياد خصوصا انه لايزال هناك بعض الوقت.

 

هل ترى انه من الممكن ان تنتشر اللعبة في مصر بشكل اكبر من ذلك، وكيف يحدث هذا الإنتشار ؟

انا أرى ان اللعبة بالنسبة للأندية والبطولات المحلية منتشرة بشكل جيد، ولكن المشكلة هي قلة الإهتمام هي سبب رئيسي في تدمير كل الأجيال الصعادة، ومن اجل تخطي هذه العقبات يجب زيادة الوعي في الإعلام وتسليط الضوء على الألعاب الفردية، وكذلك اولياء الأمور عندما يرى  الأب ان ابنه يمارس لعبة قليلة الدعم فإنه يحاول اقناعة بممارسة اي لعبة جماعية فهناك الدعم اكثر.

شاهد أيضاً

أبطال المستقبل.. مروان عزب موهبة قادمة في عالم رفع الأثقال

مروان عزب – لاعب رفع أثقال موهبة رياضية جديدة قادمة في عالم رفع الأثقال، انه …