الرئيسية / أبطال من ذهب / ضحى هاني: سعيدة بتحقيق الميداليات الأربعة.. وطموحي الأولمبياد أو التتويج العالمي

ضحى هاني: سعيدة بتحقيق الميداليات الأربعة.. وطموحي الأولمبياد أو التتويج العالمي


حوار/ محمد إيهاب 

 

فتاة بالريشة الطائرة تجملت، فتألقت وابدعت وامتعت، انجازاتها تسر المتابعين، طموحها يبهر الناظرين، نشاطها يرهب المنافسين، تلعب من أجل الحلم اللا منتهي، تمارس رياضتها وحيدة بمفردها وكأنها رحالة يسير وسط الغابات والجبال من أجل ان يصل إلى اقصى طموحه، تعاني من قلة الدعم ولم تستسلم، تعاني من قلة الإهتمام ولم تيأس، تعاني من السير بمفردها ولم تمل، تمتص طاقتها من السلبيات والعقبات المحيطة بها حتى وصلت وتألقت في سماء القارة السمراء وححقت الكثير من الإنجازات التي لم يحققها من قبل من هم في مثل سنها، إنها ضحى هاني، احد لاعبات منتخب الريشة الطائرة والحاصاة على ذهبية وفضية وبرونزيتين في دورة الألعاب الإفريقية لأول مرة في تاريخها، وبعد هذا الإنجاز التقى مراسل ESN باللاعبة المميزة ودار بينهما الحوار التالي:

 

ما هو احساسك بعد تألقك والتتويج بأربعة ميداليات في دورة الالعاب الافريقية ؟

احساس جميل للغاية، فقدت حصدت اربع ميداليات هم” ذهبية زوجي البنات وفضية زوجي مختلط وبروزيتين في الفردي والفرق” شعور لايوصف بالطبع، فأنا اول لاعبة احقق اربع ميداليات في دورة الألعاب الإفريقية، هذا بالإضافة الى صغر سني بين المنافسين، فحقيقة من كثرة سعادتي احتفظ بالميداليات في كل وقت ” ماشية بيهم في كل حتة معلقاهم في رقبتي”.

 

هل كنت تتوقعي قبل البطولة ان تحققي هذا الانجاز؟
نعم كنت اتوقع، فأنا قد استعديت بشدة لهذه البطولة، وتوقعت ان احقق انجاز شخصي لنفسي في هذه البطولة، وبالفعل حققت ما كنت اتمنى، والأكيد انني لن اكتفي بهذا الإنجاز وسأواصل التقدم من أجل إنجازات أخرى.

كيف كان استعدادك للبطولة من معسكرات وخلافه؟

انا اتمرن في النادي تحت قيادة مدربي عبدالرحمن كشكل، وفي بعض الأحيان اتدرب مع المنتخب ولكن الأساس يكون في النادي ومعظم اوقاتي تكون فيه، كما اننا بدأنا في بطولات للتأهيل منذ شهر مايو الماضي، فكان وقتي دائما بين هذه البطولات والتمارين في النادي ولم أقم بأي معسكرات مغلقة لأننا لم نكن في حاجة إليها.

 

كيف تمارسون التمارين في ظل قلعة شعبية اللعبة وقلة الدعم المعنوي والمادي ؟

اصعب شيء في للحياة أن تكون وحيداً وتحارب في طريقك بمفردك، فمثلا أنا اخر ثلاث سنوات اتأهل لبطولات العالم على حسابي الشخصي، فهذه مشكلة كبيرة جداً، بالإضافة الى اننا نحقق الكثير من النتائج والميداليات الجيدة جدآ وانجازاتنا لم تقتصر على دورة الألعاب الإفريقية فقط، نحن نحقق نتائج جيدة في بطولات دولية كثيرة ” ومحدش بيعرف عننا حاجة “، المشكلة أصعب من كون اللعبة مشهورة ام لا، فأنت تحاول أن تثبت للناس انك موجود من الأساس وتحارب وتسير وحدك في الكثير من الطرق سواء كانت التمارين او البطولات، كما اننه لاتوجد رعاية لنا من الأساس سواء كانت معنوية او مادية، وهذا بسبب عدم شهرة اللعبة، وهذا يعود علينا بضغط نفسي كبير جدآ لأننا مظلومين بين الألعاب، هناك حاليآ الكثير من الألعاب التي اخدت حقها بشكل جيد، فلاعبيها يركزون في تمارينهم فقط، اما هنا فنحن مطالبون بالتركيز في “خمسمائة الف حاجة ” بعيدا عن تماريننا، فمثلا ” انا مسافرة بطولة.. طب فلوسها فين.. طب هنعمل ايه.. طب لازم نقعد في حتة رخيصة شوية عشان منصرفش كل الفلوس الي معانا.. طب هنتمرن امتا وازاي..وخمسين الف حاجة بنفكر فيها والموضوع صعب جدا جدا” بس الحمد لله في ظل كل هذه المشاكل حققت اربع ميداليات، فهذا بالنسبة لي انجاز كبير جدا.

ما هي اهم اللحظات الايجابية في حياتك مع الريشة الطائرة ؟

هذه البطولة من أهم اللحظات الايجابية التي مررت بها في حياتي، بالإضافة الى بطولة افريقيا العام الماضي فقد حققت فيها ثلاث ميداليات، بالإضافة الى انني تأهلت لأولمبياد الشباب، واحرازي للمركز الثالث وبرونزية دورة العاب بوتسوانا عام 2014، كما تأهلت بطولة العالم ثلاث مرات للكبار، فهذا انجاز كبير فلا يوجد احد من نفس سني تأهل لهذه البطولات بشكل متتالي، بالإضافة الى انني حققت الكثير من البطولات الدولية، منهم ثلاث بطولات متتالية في أفريقيا.

 

ما هي اهم السلبيات والعقبات التي واجهتك في اللعبة وكيف تخطيتها ؟

كما قلت سابقاً أن اهم السلبيات هي عدم وجود رعاة أو دعم مادي أو معنوي من الإطلاق، وانا ” بتحارب كتير عمتاً من ناس كتير ومعرفش ايه الأسباب” ولكني الحمد لله أحاول على قدر المستطاع ان افصل نفسي تمامآ عن هذه المشاكل، فهناك ملعب وهناك بطولات أثبت نفسي فيها، فأنا أي شيء اراه صعبا اتغلب عليه، ليست جميع الأشياء ولكن معظمها والحمد لله، فبالنسبة لي السلبيات والعقبات جزء من المكسب، فأنا وسط الكثير من الأشياء السيئة ومجتمع لا يقدر اللعبة وكل شيء ضدنا بكل المقاييس، فبالفعل شيء جيد انني استطيع ان اتخطى كل هذا بمفردي، هذا بخلاف اننا نحقق الكثير من النتائج الجيدة افضل من الكثير من الألعاب وايضاً لا يوجد من يعرفنا ويهتم بنا ولا دعم ولا رعاة، فالرعاة يرون اننا لعبة غير مشهورة فلن يستطيعو الاستفادة مننا بشيء.

ما هو طموحك لمستقبلك في اللعبة ؟

اسعى لتحقيق ميدالية اولمبية او تحقيق بطولة العالم، وفي الفترة القادمة سأعمل بكل جهدي من أجل هذا الحلم.

 

هل ترى انه من الممكن ان تنتشر اللعبة في مصر بشكل اكبر من ذلك؟

بالفعل هناك أكثر من طريقة من أجل نشر اللعبة، اولها واهمها تسليط الإعلام الضوء على اللعبة بشكل اكبر بكثير، بالإضافة الى انه يجب على النوادي الكبيرة مثل الأهلي والزمالك والجزيرة وخلافهم من الأندية ان يقوموا بإدراك اللعبة دال ملاعبهم واهتمامهم، فهذه النوادي اصلا لا تقبل باللعبة، ولكن اذا قاموا بالإعلان عن اللعبة سيتفيدون من شعبيتهم الكبيرة، وسيكون هناك الكثير من الناس الذين سيعرفون باللعبة ويبدأون في ممارستها، هذا بخلاف انه يجب على المدارس الاهتمام باللعبة مثل كرة السلة والقدم وخلافهم، لابد على الأقل أن يوجد ملعب في كل مدرسة وجامعة من أجل انتشار اللعبة، وفي المدارس بالأخص سنستفيد من صغر سن الأطفال ويمكن ان يتعلقوا باللعبة سريعا، فنحن عندما نسافر ماليزيا او الصين نجد ملاعب الريشة الطائرة تملأ الشوارع، ووجودها أحيانا يكون اكثر من ملاعب كرة القدم، ففي النهاية أرى انه هذه هي الأساليب الثلاثة والوحيدة لنشر اللعبة في مصر بشكل جيد.

شاهد أيضاً

اهم صفقات بدوري السلة ونظرة شاملة لاقوي منافسين الدوري الموسم القادم

كتابة / كريم الدين أحمد مرسي الاهلي عقد النادي الأهلي اكبر عدد صفقات هذا الموسم …