الرئيسية / أبطال من ذهب / عبد الرحمن عبد الحكيم: توقعت البرونز وتمنيت الذهب.. ولن اتنازل عن طموحي

عبد الرحمن عبد الحكيم: توقعت البرونز وتمنيت الذهب.. ولن اتنازل عن طموحي

حوار/ محمد إيهاب 

 

استطاع عبد الرحمن عبد الحكيم لاعب منتخب الريشة الطائرة تحقيق ميداليتين برونزيتين لمصر في مسابقات الفرق والزوجي بدورة الألعاب الإفريقية التي تقام حالياً في المغرب، وعلى هامش هذا الإنجاز تواصل مراسل ESN مع لاعب المنتخب ودار بينه وبين عبد الرحمن عبد الحكيم الحوار التالي: 

ما هو احساسك بعد التتويج بالميداليتين البرونزيتين لمسابقات الزوجي والفرق في دورة الألعاب الافريقية ؟

– احساس رائع للغاية خاصةً إننا حصدنا ميدالية في دورة الألعاب التي يتواجد بها العديد من الألعاب واللاعبين الذين يريدون إثبات ذاتهم بكل تأكيد، كما تعد تلك البطولة هي الأفضل داخل افريقيا، أنها فعلاً من أفضل الأوقات التي شعرت فيها بالسعادة.

 

هل كنت تتوقع قبل البطولة ان تحققوا هذه الإنجازات ؟

– كنت اتوقع تحقيق ذلك الانجاز، ولكني كنت اتنمنى حصد ميدالية ذهبية، لأننا ظهرنا بشكل جيد، ولكن قدر الله ماشاء فعل.

 

كيف كان استعدادكم للبطولة من معسكرات وخلافه؟

– بدأنا الاستعداد للبطولة، منذ بطولة إفريقيا الماضية التي كانت تقام في نيجيريا، خلال شهر أبريل الماضي، حيث أننا خضنا تدريبات يومية بدنية وفنية، ولم نحصل على راحة من التدريبات إطلاقاً سوى يومين فقط خلال عيد الأضحى المبارك.

 

كيف تمارسون التمارين في ظل قلعة شعبية اللعبة وقلة الدعم المعنوي والمادي؟

– بكل تأكيد هي لعبة ذات شعبية قليلة، ولكن الجميع يتدربون في نوادي بالقاهرة، بجانب وجود صالة خاصة للمنتخب، لذلك لا يوجد أزمة في مكان التدريبات، هذا بخلاف توفين الاتحاد المصري لكرة الطائرة صالة تراك، فهي جميلة وجيدة جداً، نخوض بها التدريبات منذ عامين، لذلك نشكر الاتحاد أنه قام بتوفيرها لنا، لأنها كانت أول مرة يقوم الاتحاد بتوفير صالة دائمة لمنتخب الريشة الطائرة.

 

ما هي اهم اللحظات الايجابية في حياتك مع الريشة الطائرة؟

– من أهم اللحظات الايجابية، عند التأهل لدورة الألعاب الأولمبية للشباب في 2014، لأنني كنت ثاني لاعب مصري وعربي يتاهل لهذه الدورة، لذلك كانت لحظة لم ولن تنسى، وأيضاً عندما حصدنا بطولة إفريقيا في جنوب إفريقيا من عامين، لأمرة في تاريخ مصر، فكانت تلك البطولة من أفضل اللحظات في حياتي.

 

ما هي اهم السلبيات والعقبات التي واجهتك في اللعبة وكيف تخطيتها ؟

– من اهم السلبيات التي تواجهنا هي قلة الدعم، فيوجد دعم نفسي ومعنوي من قبل الاتحاد وأنديتنا، ولكن الدعم المادي قليل، ولكن الاتحاد يحرص بشكل دائم على زيادته، كما نرى أن عدد الرعاه للعبة ضئيل، ولكننا نتمنى زيادتهم، لنصر اللعبة وتحقيق انجازات اكبر.

 

ما هو طموحك لمستقبلك في اللعبة؟

– لا يزال أمامي وقت طويل في اللعبة لأن عمري 22 سنة، وأتمنى أن أصبح أول لاعب مصري يفوز ببطولة إفريقيا للرجال، لأنها لم تحدث في تاريخ مصر، بجانب التأهل إلى دورة الألعاب الأوليمبية للكبار، واتمنى أيضاً تحقيق ميدالية عالمية على مستوى البطولات العالمية في الريشة.

هل ترى انه من الممكن ان تنتشر اللعبة في مصر بشكل اكبر من ذلك؟

– لعبة الريشة رائعة ومسلية للغاية، فأنها لا تقل أهمية عن أي لعبة مشهورة في مصر، كما أنني أرى أنها من أحلى وإمتع الرياضيات، أكثر من التنس والاسكواش، نظراً لامتيازها بالسرعة والاثارة والقوة وأشياء اخرى عديدة، لذلك فأنها تستحق أن تصبح رياضة مشهورة في مصر مثل باقي الرياضيات الأخرى، لأنها أيضاً من أكثر الألعاب الشعبية في العالم.

شاهد أيضاً

أبطال المستقبل.. مروان عزب موهبة قادمة في عالم رفع الأثقال

مروان عزب – لاعب رفع أثقال موهبة رياضية جديدة قادمة في عالم رفع الأثقال، انه …