الرئيسية / أبطال من ذهب / في ذكرى ميلاده.. إيهاب “الذهبي” من مصارع هاوٍ إلى اسطورة عالمية في رفع الأثقال

في ذكرى ميلاده.. إيهاب “الذهبي” من مصارع هاوٍ إلى اسطورة عالمية في رفع الأثقال

كتب / محمد إيهاب فهمي 

من جد وجد ومن زرع حصد، جملة دائماً ما نذكرها في حديثنا عن رفع الأثقال بشكل عام وعن محمد إيهاب بشكل خاص، هذا الشاب الذي استطاع أن يضع إسمه وصورته في ذهن كل شاب مصري بشكل عام، وفي قلب متابعي رفع الأثقال بشكل خاص، حتى صار “البوب” جزء من التاريخ المصري الرياضي الذي لا يمكن تغافله على الإطلاق بسبب انجازاته التي تتحدث عن نفسها.

وفي ذكرى ميلاده تكشف شبكة ESN لمتابعيها حكاية البطل العالمي محمد إيهاب واسرار عن بدايته في عالم الرياضة وكيف وصل إلى أن يصبح واحداً من أفضل لاعبي رفع الأثقال عبر التاريخ.

فكانت بداية إبن محافظة الفيوم استكمالاً لمسيرة والده الرياضية حيث كان والده لاعباً في المنتخب المصري لرفع الأثقال لمدة ست سنوات، ثم انتقل بعد ذلك لتدريب منتخب الفيوم لرفع الأثقال ومنها احترف التحكيم حتى أصبح حكماً دوليا في اللعبة.

ليرث بذلك البوب وإخوته من والدهم حب الرياضة حيث مارس جميع إخوته لعبة رفع الأثقال إلا أن التعليم كان بمثابة حجر عثر في طريقهم نحو تحقيق المجد، ولكن استطاع الوالد زرع عشق الرياضة بشكل خاص في ابنه الأصغر من أجل أن يكون أحد أبطال العالم في اللعبة.

ولكن بداية البوب لم تكن في رفع الأثقال، حيث كانت بدايته وهوايته في المصارعة وحصد فيها بطولة الجمهورية للناشئين، قبل أن ينتقل بالصدفة إلى ممارسة رفع الأثقال، ليكن هذا ميلاد جديد للرياضة الفرعونية.

 

وبدأ إيهاب مسيرته الناجحة بحصد بطولة الجمهورية لرفع الأثقال، ومنها أنتقل الى مدرسه الموهوبين، ليتواجد ضمن ثلاثون لاعباً في نسخة مصغرة من منتخب مصر.

 

واستمرت رحلة حفيد الفراعنة مروراً بالكثير من المعسكرات والبطولات الودية والدولية، والتي كان من أهمها بطولة العالم للناشئين والتي أقيمت في تشيك، وحصد البوب خلالها المركز الخامس عالمياً لأول مرة في تاريخ مصر، ليكن هذا أول رقم قياسي في حياة البوب.

وبعد ظهور الفرعون الصغير بمستوى راقي في هذه البطولة صدر قرار بتصعيده للمنتخب الأول رغم أن سنه لايزال تحت طائلة أعمار الناشئين، ليشارك البوب مع المنتخب في الكثير من المحافل الدولية والعربية ليواصل بذلك تحطيم أرقامه القياسية، حتى وصل للميدالية البرونزية في دورة الألعاب الأولمبية الأخيرة والتي أقيمت في مدينة ريو دي جنيرو البرازيلية.

ومنذ أن حصد البوب برونزية الأولمبياد وقد حفر اسمه في قلوبنا جميعاً وجعلنا ننتظر ذهبية أولمبياد طوكيو القادم 2020.

شاهد أيضاً

فريدة العسقلاني: تحقيق بطولة إفريقيا للطائرة الشاطئية لم يكن متوقع.. ونستطيع تحقيق ميدالية في كأس العالم

حوار وتصوير: محمد إيهاب    فريدة العسقلاني، هي أحد الملكات المتربعات على عرش الكرة الطائرة …