الرئيسية / أبطال من ذهب / محمد إيهاب: التتويج بالذهب خطوة من أجل الحلم الأولمبي.. وسأعتزل مرفوع الرأس بعد طوكيو

محمد إيهاب: التتويج بالذهب خطوة من أجل الحلم الأولمبي.. وسأعتزل مرفوع الرأس بعد طوكيو

 

حوار/ محمد إيهاب

 

شاب تخلى عن المنطق في سبيل الحلم، هو من جعل الهدف يصنع الواقع وليس الواقع هو من يصنع الهدف، هو من ينطبق عليه مثل “من جد وجد ومن زرع حصد” استطاع حفر اسمه بالذهب وزينه بالفضة وابتعد عن البرونز، لا يعرف الا المركز الأول، هو الجوهرة المصرية في رفع الأثقال وصاحب الإنجاز الأولمبي الأكبر في تاريخ لعبته.. انه محمد ايهاب يوسف المصنف الأول عالمياً في رفع الأثقال والذي فاز مؤخراً بثلاث ميداليات ذهبية في دورة الألعاب الإفريقية المقامة حالياً بالمغرب، وعلى هامش هذا الإنجاز المعهود لبطلنا القومي تواصل مراسل ESN مع البوب ودار بينهما الحوار التالي: 

 

في البداية.. حدثني عن احساسك بعد الفوز بالثلاث ميداليات الذهبية في دورة الألعاب الإفريقية؟

سعيد جدا بالطبع وهي خطوة في طريق طويل للحلم الأولمبي بإذن الله.

كيف ترى شكل المنافسة في رفع الأثقال داخل قارة افريقيا رغم الفوارق الفنية الواضحة ؟

المنافسة..؟ مصر على مدار التاريخ هي بطلة افريقيا ومنافساتنا الحقيقية في بطولات العالم والأولمبياد.

 

 

ما هو طموحك في الفترة القادمة قبل أولمبياد طوكيو؟

اطمح للحفاظ على الذهب ومكانة مصر على الساحة الدولية.

محمد ايهاب الرجل الذهبي.. كيف يرى خطته من أجل الوصول الى الأولمبياد وماذا تبقى منها ؟

استعد بشكل جيد للأولمبياد، الآن يتبقى بطولتين بإذن الله، بطولة العالم في تايلاند وبطولة التضامن الإسلامي في تونس اخر هذا العام.

 

كيف ترى حياتك بعد طوكيو.. هل ستعتزل اللعبة ام ستواصل في مسيرة الإنجازات ؟

انا اقوم حالياً بتحضير الماجستير، واتطلع الى الحصول على الدكتوراه ايضا، ولكن اولاً تحقيق الحلم في طوكيو سيكون نهاية مسيرتي وسأتجه بعده الى التدريب بإذن الله.

حدثنا عن بدايتك في لعبة رفع الأثقال ؟

البدايه كانت فى الفيوم، والدى كان بطلاً فى لعبة رفع الأثقال، وكان فى المنتخب الوطني لمدة ست سنوات وخاض العديد من البطولات الدولية، ثم عين كمدرباً لمنتخب الفيوم، وبعدها أصبح حكم دولى، ليترك المجال تماماً بعد كل هذه التنقلات ويتفرغ تماماً لعمله كمدير أبحاث بكلية الزراعة بجامعة الفيوم، جميع اشقائى مارسوا اللعبه ، ولكن التعليم كان عقبة فى طريقهم، أما بالنسبة لى فوالدى رأى أن الرياضه تجرى فى دمى واني اقدم العديد من التضحيات فى سبيل الاستمرار فيها واضع كامل تركيزى عليها، فبدايتى كانت فى لعبة المصارعه وليست رفع الأثقال، وتألقت فى المصارعه وحصدت لقب بطولة الجمهورية، وبعدها لعبت بطولة الجمهوريه فى رفع الأثقال وحصدت بطولة الجمهورية أيضاً.

ماهى اصعب ازمه واجهتك حتى الأن خلال مسيرتك ؟

وفاة والدى هى اللحظه الأصعب فى مسيرتى، حيث كان هو الداعم الوحيد لى باستمرار، والواثق بأننى قادر على تحقيق الإنجازات ، وكنت فى بطولة خارج مصر، وعندما عدت الى مصر قالوا لى أنه توفى من عشرة أيام، ولكن جهاز المنتخب ومدربينى اخفوا عنى هذا الخبر لكى لا أتأثر وأحبط خلال البطوله، رغم أنها كانت بطوله وديه.

 

وجه رسالة إلى الإعلام؟

أشكر الإعلام الرياضي فى الوقت الحالى لأنه يوثق تاريخ وانجاز تحقق وهذه دوره، فيجب شكر الإعلام، ويجب أن يقوم كل منا بعمله على أكمل وجه.

 

ما الفرق بين ممارسة اللعبه داخل مصر أو خارجها ؟

من ينجح فى ظل هذه الظروف داخل مصر سينجح فى اى ظروف مهما كانت صعوبتها خارج مصر ، أنا أقول دائما أن البطوله هى ركوب الطائرة فإذا غادرت المطار فإن القادم اسهل بكثير.

 

جميع الصور خاصة وحصرية لشبكة ESN والصورة الرئيسية هي صورة ارشيفية من حوار سابق لمراسلنا مع محمد إيهاب.

شاهد أيضاً

اهم صفقات بدوري السلة ونظرة شاملة لاقوي منافسين الدوري الموسم القادم

كتابة / كريم الدين أحمد مرسي الاهلي عقد النادي الأهلي اكبر عدد صفقات هذا الموسم …