الرئيسيةالعاب جماعيةرياضات أولمبية

لماذا لا يشارك احمد الاحمر لوقت كبير في المباريات وكيف يكمن الحل في تواجد خالد وليد

عقبات تكتيكية تواجه بارندو ويمكن تخطيها بعديد الحلول

بعد ان لعب المنتخب المصري 4 مباريات ببطولة العالم لكرة اليد وضحت بشكل كبير رؤية المدير الفني بارندو في تشكيل المنتخب واتضح اسلوب لعبه الهجومي والدفاعي واثيرت عدة تساولات عامة اهمها سبب عدم تواجد احمد الاحمر وحسن وليد واحمد هشام لوقت كبير في الملعب الا في مباراة روسيا التي بداها الاحمر وهشام ولعبوا فيها لوقت كافي نسبيا ، عكس قداح الذي لم ياخد فرصة حقيقية للاشتراك الا في مباراة مقدونيا ، وتساول اخر عن تواجد ثغرة دفاعية واضحة بين الاظهرة و الدائرة ،اما التساول الخاص والذي يظل يشغلني لماذا الاصرار علي تواجد يحي الدرع وعلي زين متجاورين ولاغلب اوقات اللقاء رغم تشابه ادوار واسلوب لعب الثنائي ، وللاجابة عن تلك التساولات يجب ان نفكر كبارندو ونستوضح رويته الخططية علنا نصل لاجابات ، وسنحاول ان نعرض بعض الحلول التي قد تكون مناسبة لخطط المدير الفني للمنتخب المصري .

بارندو كما اغلب مدربي اليد العالميين يري ان تسريع الهجمة وانهاءها باسرع وقت هو الحل الافضل للتهديف وبالتبعية الارتداد السريع هو الحل الافضل لتفادي تلقي اهداف وبالتالي يفضل منطقيا ان تقل التغييرات بين الدفاع والهجوم الي اقل حدود ويتمني الا تتواجد من الاساس ، ولنستعرض تشكيلته الاساسية هجوميا سنجده يعتمد في خطه الامامي علي الثلاثي محمد سند جناح ايمن ومحمد ممدوح هاشم لاعب دائرة وعمر الوكيل في الجناح الايسر في حيث يعتمد في خطه الخلفي علي الثلاثي يحي خالد كظهير ايمن ويحي الدرع كلاعب ارتكاز وعلي زين كظهير ايسر وفي حالة الدفاع يستبدل محمد ممدوح بابراهيم المصري .

و هنا يتضح فكر بارندو الذي يلعب بطريقة 6/0 ولكن متحركة في اتجاه هجوم الخصم -هي احدث طرق الدفاع وتستخدمها فرق عالمية كبيرة عديدة- وبذلك يضع بارندو الرباعي يحي خالد وابراهيم المصري وعلي زين ويحي الدرع  في مواجهة الخط الخلفي ولاعب دائرة الخصم حيث يواجه يحي خالد ويحي الدرع الظهيران ويواجه علي زين وابراهيم المصري لاعب الارتكاز ولاعب دائرة بالاساس ويتبادل الرباعي رقابة لاعب دائرة الخصم حاله تحركه علي الدائرة لفتح المساحات لخطه الخلفي ، وهكذا يتكفل سند والوكيل بالدفاع علي الجناح المقابل لهما .

ميزة هذا الاسلوب هو استغلال قدرات يحي خالد في قطع التمريرات بضغطه علي الظهير الايسر للخصم وغلق المساحة بينه وبين الظهير ونفس الامر ينطبق علي يحي الدرع علي الجهة المقابلة .

اما مشكلته في المساحة والمسافات التي تزيد في الدفاع بين لاعبي مركز 2 ومركز 3 اي بين يحي خالد والمصري وبين الدرع وزين وتضع  عبيء كبير علي ابراهيم المصري وعلي زين في التحرك بين الدائرة وخط ال 9 لغلق المساحات والمصري تحديدا لم يعتاد هذا الاسلوب طوال فترات لعبه الطويلة مع المنتخب فقد اعتاد التمركز في مركز 3 علي الدائرة وانتظار تحرك لاعبي الخصم في اتجاهه ويتحرك في مسافات اقل بكثير مما يتحرك فيها مع بارندو باختصار اصبح المصري يتحرك ويبحث عن الخصم ولم يعد ينتظره وهو متمركز بثبات كالسابق .

ماذا عن الاحمر ؟!

احمد الاحمر اسطورة كرة اليد المصرية واحد افضل لاعبي قارة افريقيا في التاريخ ، ومع ما يمتلكه من خبرة ومهارات تبرز اهميته في قدرته علي ادارة الهجمات بحرفية شديدة وحسن تصرفه في اوقات تراجع اداء الفريق جماعيا وفي حالة صعوبة انهاء الهجمات واللعب تحت تهديد احتساب اللعب سلبي وايضا قدرته علي التمرير السلس للجناح والدائرة ورفع مستوي العمل الجماعي للهجوم ، وهو ما ظهر جليا في مباراة روسيا التي بداها الاحمر ولعب فيها اطول فترة لعب له طوال البطولة .

مشكلة خططية يواجها بارندو ..

في حالة الدفاع لا يفضل بارندو الاعتماد علي الاحمر في الدفاع امام الظهير الايسر المنافس مثل يحي خالد ، وياتي الحل ان يتمركز ممدوح هاشم في هذا المركز ولا يقوم بالتبديل مع المصري بل يجري التبديل لاعب الجناح الايسر (عمر الوكيل او سيف الدرع في مباراة روسيا ) ليتمركز الاحمر في الجناح الايسر لمنتخبنا ويدافع علي الجناج الايمن المنافس وهو امر لم نراه من قبل من الاحمر الذي اعتاد علي الدفاع في الجناح الايمن اي تغير تمركزه الدفاعي تماما والحقيقة ان المشكلة هنا ليست في تمركز الاحمر ولكنها في تمركز محمد ممدوح هاشم الذي يطلب منه بذل مجهود دفاعي كبير الي جانب مجهوده الهجومي الكبير جدا وهو عكس ما اعتاد عليه بارندو في اراحته من المجهود الدفاعي ليركز في الهجوم الذي يعتمد بشكل واضح عليه سواء عن طريف التهديف الذي يتصدره هاشم كعدد اهداف بعد سند حتي الان او دوره في فتح المساحات والحجز علي دفاع الخصم لتسهيل مهمات الخط الخلفي لمنتخبنا في تخضير وانهاء الهجمات .

والحل ؟!

اعتقد ان افضل وابرز حل امام بارندو هو الاستعانة بخالد وليد لاعب الدائرة الذي استبعد من القائمة الرئيسية قبل بداية البطولة بساعات بعد الاشتباه باصابته بالكورونا والتي ثبت عدم اصابته بها وعاد لمعسكر المنتخب ويتواجد في قائمة الانتظار ويمكن استبداله باي لاعب من القائمة الرئيسية والميزة المتواجدة عند خالد وليد_ كابتن منتخب الشباب مواليد 1998 والحاصل علي برونزية بطولة العالم للشباب _هي اجادته التامة للادوار الهجومية والدفاعية فيمكن ان يكون بديل قوي لممدوح هاشم في الهجوم ويستطيع ان يلعب في مركزي 2 و 3 وبالتالي سيحافظ علي تحفظ بارندو في التبديل بين الدفاع والهجوم ويحل المشكلة الدفاعية التي تتضاعف علي هاشم اذا لعب الاحمر ، وبهذا الشكل امتلك بارندو لاعب اخر قوي في الدائرة يزيد من قوة الفريق الذي يسعي لتواجد لاعبان بنفس القوة في كل مركز وسيصبح تواجد الاحمر في الملعب متاح لوقت اطول دون القلق من تاثر هاشم بالمجهود المبذول في الدفاع .

اما بالنسبة لتساولي الشخصي عن سر الاعتماد علي الدرع وزين رغم تشابه اسلوب لعبهم فتفسيره ايضا يعود للتمركز الدفاعي والتمركز المميز لكلا اللاعبان في الدفاع ، واعتقد ان تواجد حسن وليد قداح واحمد هشام دودو وخالد وليد والمصري يكفي لطرح حلول عديدة امام بارندو ليوزع خبراته في الملعب فالمنطق ان يلعب قداح بجوار الدرع او زين ويلعب احمد هشام بجوار زين او الدرع لعمل تمزاج بين الخبرة والشباب ولتنويع الهجوم واسلوب اللعب ، فحسن وليد قداح يملك حلول من التصويب تنقص كثيرا المنتخب في بعض الفترات وكذلك احمد هشام دودو يملك حلول فردية سواء من التصويب او الاختراق او التمرير تعطي حلولا كبيرة لهجوم المنتخب بالاضافة لقوتهم الدفاعية ، وبالتالي سيصبح التشكيل اكثر مرونة وسيقل الضغط والاجهاد عن المجموعة الاساسية التي يفضل بارندو الاعتماد عليها .

عمر الجمل

كاتب مهتم بالالعاب الرياضية المختلفة يكتب في هذا المجال منذ اكثر من 10 سنوات ، له اكثر من 500 مقال منشور علي شبكة الانترنت متنوعة بين تحليل ونقد وتغطية لفعاليات رياضية مختلفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى