الرئيسيةالعاب جماعيةتقارير

مصر الي الدور الثاني من بطولة العالم لكرة اليد

المنتخب المصري ابدع في افضل نتيجة يحققها ضد منتخب اوربي في تاريخه ببطولات العالم

ليلة سعيدة تعيشها مصر بعد تاهل منتخبنا الوطني لكرة اليد للدور الثاني من منافسات بطولة العالم في البطولة التي تستضيفها مصر وتسعي لتحقيق انجاز تاريخي جديد يضاف الي سجلها الحافل في اللعبة التي يبدع فيها المصريين ويحققوا فيها افضل نتائج بين جميع المنتخبات المصرية في كل الالعاب الجماعية .

التاهل جاء بعد فوز المنتخب المصري علي نظيره المقدوني بنتيجة 38 : 19 وهي النتيجة الافضل للمنتخب المصري في بطولات العالم ضد منتخبات قارة اوربا علي الاطلاق والهزيمة الاكبر لمقدونيا في تاريخ مشاركتها ببطولات العالم .

بدا المنتخب المصري اللقاء بتشكيل يعتمد علي الخبرة فشهد اللقاء عودة كابتن الفريق احمد الاحمر لصفوف الفريق وبدا اللقاء في مركز الظهير وبدا محمد سند في الجناح الايمن ومحمد ممدوح هاشم علي الدائرة وعمر الوكيل في الجناح الايسر وعلي زين ظهير ايسر وفي مركز صانع اللعب تواجد يحي الدرع ، في حين بدا كريم هندواي في مركز حراسة المرمي وكان التبديل الوحيد بين الدفاع والهجوم هو دخول ابراهيم المصري مكان الاحمر ليدافع المصري علي ظهير مقدونيا الايسر في نظام دفاعي جديد لبارندو الذي غير تمركز المصري من مركز 3 الي مركز 2 وحوله لمدافع متحرك يندفع لتعطيل الهجمات عكس ما اعتاد قلب هجوم المنتخب لسنوات من التمركز علي الدائرة وانتظار هجوم الخصم في الاندفاع اتجاهه وتعطيله من الثبات .

بداية اللقاء جاءت سريعة واستطاعت مصر التقدم باريحية بفضل سرعة تحركات الخط الخلفي والتقاطعات والسلسة المميزة من الدرع وزين والاحمر مما تسبب في فتح ثغرات في الدفاع المقدوني الذي عجز عن ايقاف الهجوم المصري خصوصا مع تالق محمد ممدوح هاشم علي الدائرة ومحمد سند علي الجناح الايمن وكان تاثير هاشم واضح في قيادة الهجوم والقيام بواجبه الهجومي علي اكمل وجه سواء تهديفيا او في فتح مساحات للخط الخلفي للاختراق ، ليستمر التفوق المصري ويدفع المدير الفني بارندو بيحي خالد في الظهير الايمن ويواصل المنتخب سيطرته ويبدا بارندو في اجراء تغيرات علي كل مراكز الخط الخلفي فشهد الشوط اشتراك احمد هشام وحسن وليد في مركزي صانع اللعب والظهير الايسر لينهي المنتخب الشوط بتقدم في النتيجة 20 : 6 في شوط من افضل اشواط مصر في بطولات العالم علي الاطلاق ويظهر فيه تفوق حراسة المرمي والدفاع المصري في ايقاف الهجوم المقدوني وكذلك قدرة الهجوم المصري علي تسجيل عدد كبير من الاهداف في شوط واحد .

ورغم تنوع اهداف الفريق المصري بين اختراق وتهديف من الاجنحة والدائرة الا ان غياب التصويب من ال 9 امتار كان ابرز سلبيات الشوط الاول وهو ما تغير تماما في الشوط الثاني بفضل تصويبات الشاب المتالق حسن وليد قداح الذي ابدع في الشوط الثاني وابان عن قدراته التي اهلته لحصد لقب هداف بطولة العالم للناشئين تحت 19 عام وكان الشوط عنوانه تالق شباب المنتخب فبعد ان اطمن بارندو للنتيجة دفع بسيف الدرع واحمد هشام وحسن وليد ليشكلوا خط خلفي منتخب مصر الاصغر ربما في تاريخ المنتخب الاول ولم يخذلوا مدربهم فاستطاعوا الحفاظ علي النتيجة حتي انتهي اللقاء بنتيجة 38 : 19 .

ولعل بارندو اطمن كثيرا علي مستوي حراسه هندواي والطيار بعد التالق الواضح للثنائي في اللقاء حيث تصدي هندواي ل 8 تصويبات من 14 تصويبة سددت عليه بنسبة تصدي 57 % في حين تصدي الطيار ل 7 تصويبات من اصل 20 تصويبة سددت عليه بنسبة 35 % .

محمد ممدوح هاشم ومحمد سند ويحي يوكدوا بمستواهم علي اهمية الاحتراف للاعبين المصري فالتطور الكبير في مستوي الثلاثي فنيا وشخصيا انعكس بشكل واضح علي اداء المنتخب فهاشم سجل 8 اهداف من 8 محاولات وانهي اللقاء كابرز هداف في حين احرز سند 5 اهداف ومرر تمريرتان حاسمتان واحرز يحي خالد 3 اهداف ومرر تمريرتان حاسمتان .

عودة احمد الاحمر شكلت اضافة كبيرة للمنتخب واحرز كابتن الفريق هدفان ومرر تمريرتان حاسمتان .

واحرز احمد هشام 4 اهداف ومرر تمريرتان حاسمتان .

في حين احرز المتالق وافضل لاعب بالمباراة حسن وليد 6 اهداف ومرر 3 تمريرات حاسمة .

ابرز الارقام الجماعية لمصر في اللقاء كانت عدد الاهداف من الهجوم المرتد السريع حيث احرزنا 12 هدف وايضا تحسن ارقام التصويب من ال 9 امتار باحرزنا 9 اهداف وكذلك احرازنا 6 اهداف من الدائرة .

اخيرا تنوع التشكيلات وتوافر البدلاء وجماعية الاداء هي اهم مميزات المنتخب المصري في نسخة بطولة العالم الحالية والتي نتمني ان تبتسم لمصر حتي النهاية .

عمر الجمل

كاتب مهتم بالالعاب الرياضية المختلفة يكتب في هذا المجال منذ اكثر من 10 سنوات ، له اكثر من 500 مقال منشور علي شبكة الانترنت متنوعة بين تحليل ونقد وتغطية لفعاليات رياضية مختلفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى