الرئيسيةالعاب جماعيةبطولات عالميةتقارير

مصر ضمن الثمانية الكبار في بطولة العالم لكرة اليد للمرة السادسة في تاريخها

تعادل امام سلوفينيا القوية منح المنتخب الصعود لربع النهائي

واصل منتخب مصر لكرة اليد تالقه علي الساحة العالمية بوصوله لربع نهائي بطولة العالم لكرة اليد وهي المرة السادسة التي تضمن مصر مركز ضمن اول ثمانية منتخبات في بطولة العالم بعد اعوام : 1995 -1997-1999-2001-2019 .

مصر ضمنت الصعود بعد تعادلها مع منتخب سلوفينيا بنتيجة 25 : 25 لتصل لنقطتها السابعة بالمجموعة وتنتظر نتيجة مباراة السويد وروسيا لتحديد ترتيبها بالمجموعة ففوز روسيا يمنح مصر المركز الاول وفوز السويد او التعادل يمنح السويد المركز الاول .

المباراة كانت لم تكن سهلة علي الاطلاق للمنتخب المصري الذي انهي الشوط الاول متاخرا بنتيجة 12 : 8 في شوط هو الاسوء لمنتخب مصر هجوميا بالبطولة وتبادل لاعبي مصر اضاعة الهجمات بغرابة شديدة وغاب التوفيق تماما عن هجمات المنتخب وحضر التوفيق لحارس سلوفينيا بشكل لا يتكرر كثيرا في مباريات كرة اليد ، الدفاع السلوفيني ايضا يمكن وصفه بالحديدي فتبادل لاعبوه ايقاف الهجوم المصري بكل الطرق الممكنة المشروعة والغير مشروعة لينتهي الشوط ويعيش المنتخب المصري تحت خطر الخروج المبكر من البطولة .

الشوط الثاني كان مصريا بامتياز وعادت مصر لمستواها الطبيعي رغم غياب التوفيق ايضا عن الهجوم في بعض الهجمات السهلة نسبيا لكن الدفاع الممتاز من المصري وزين ويحي الدرع ويحي خالد وخلفهم الحارس المتالق محمد الطيار منح لمصر التفوق لتنهي مصر الشوط بتفوق في النتيجة 17 : 13 والارقام تتحدث عن الفارق الكبير في نسبة التهديف بين اول وثاني الاشواط في حين حافظ الدفاع علي ثباته واداءه القوي .

الدفاع المصري وبالتحديد الرباعي ابراهيم المصري وعلي زين ويحي الدرع ويحي خالد يستحقوا الاشادة علي اداءهم الدفاعي جماعيا وفرديا طوال اوقات اللقاء ولولا يقظتهم الدفاعية لما تحقق التعادل اليوم .

ادي الحارس الطيار الذي حل بديلا لزميله كريم هندواي دور هام في التصدي للهجمات السلوفينية وفي معاونة الدفاع علي ايقاف موجات الهجوم السلوفينية .

علي زين عندما امتلك الجراءة في التصويب واحرز هدفان من ال 9 امتار هما اجمل واقوي اهدافه في البطولة وهو ما نتمني ان يكرره الظهير الايسر في باقي اللقاءات بالتركيز علي التصويب وزيادةفاعلية المنتخب الهجومية .

واصل محمد سند تالقه وكان في الموعد تهديفيا من الجناح الايمن او القطع علي الدائرة ومن الهجمات المرتدة .

يحي خالد تالق في الهجوم والدفاع وقاد منتخب مصر للعودة من تاخر ب4 اهداف الي تقدم في اهم اوقات اللقاء .

محمد ممدوح هاشم غاب عنه التوفيق تماما اليوم ومن الموكد انه لن ينسي هذا اللقاء ويقارنه بما قدمه بالبطولة في سابق اللقاءات التي كان يقود فيها الهجوم المصري ويقدم اداء اكثر من ممتاز وبالتاكيد ان هاشم سيعود للتالق في اللقاء القادم باذن الله .

اهم الارقام من اللقاء :

احرز محمد سند 7 اهداف ويحي خالد 6 اهداف ويحي الدرع 4 اهداف وعلي زين 3 اهداف واحمد الاحمر وسيف الدرع هدفان لكلا منهما ووسام سامي هدف .

احرزت مصر 25 هدف من 47 محاولة بنسبة تهديف 53 % وهي النسبة الاضعف لمصر في البطولة واضعف حتي من نسبة سلوفينيا في نفس اللقاء التي احرزت 25 هدف من 42 محاولة بنسبة تهديف 60 %.

احرزت مصر هدفان فقط من الاجنحة بفاعلية 33 % في نسبة كارثية نتمني ان لا تكرر مرة اخري .

اضاعت مصر 2 هجمة مرتدة سريعة ورمية جزاء و 5 كور من علي الدائرة اي 8 فرص محققة كان يجب علي الاقل احراز 6 اهداف منهم ورفاهية اضاعة فرص بهذا الشكل غير متاحة اطلاقا في اللقاء القادم .

اخيرا عودة مصر في اللقاء بعد اتساع الفارق ل 5 اهداف في الشوط الثاني هو اداء ممتاز يستحق الاشادة يحسب للفريق بالكامل ويجب ان نركز كامل تركيزنا علي اللقاء القادم بربع نهائي البطولة .

 

 

عمر الجمل

كاتب مهتم بالالعاب الرياضية المختلفة يكتب في هذا المجال منذ اكثر من 10 سنوات ، له اكثر من 500 مقال منشور علي شبكة الانترنت متنوعة بين تحليل ونقد وتغطية لفعاليات رياضية مختلفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى