أخبارالرئيسيةالعاب جماعيةبطولات عالمية

هزيمة قاسية لمنتخب اليد امام قطر.

كتب : عمر الجمل

لا يوجد ما يبرر ما حدث في مباراة اليوم فليست الهزيمة وحدها القاسية أمام منتخب قطر ، ولكن الاداء الباهت وغياب الروح القتالية عن الفريق المصري عموما ، والاستسلام الغريب للخسارة بهذا الشكل المخيب لكل الامال والطموحات التي عقدتها الجماهير علي الفريق .

ربما كان عنوان المقال سيصبح تفوق الاستاذ علي التلميذ لو كانت النتيجة متقاربة وحسمت بذكاء المدرب المعروف اوليفرا المدير الفني المخضرم لمنتخب قطر ولكن الرجل فاز بشكل سهل ودون اي ازعاج تقريبا من جانب ابن بلده الاسباني ديفيد ديفيدز المير الفني لمنتخبنا ، فلاعبو قطر يصلوا للمرمي المصري باسهل الطرق ، لاعب الدائرة يوسف بن علي يحرز 9 اهداف في اداء من الصعب جدا ان يكرره وسهولة في الانفراد بالمرمي ربما لم تكرر له مرة اخري في حياته ، ظهيري قطر يتفنون في التصويب دون اي معاناة .

الدفاع المصري المتالق امام السويد انهار امام قطر دون اي داعي ولم يجيد لعب دفاع مقفول 6-0 او حتي دفاع متقدم 5- 1 او 4 – 2 ، وجعل من مهمة كريم هندواي والطيار بديله الذي اشترك في اخر المباراة غاية في الصعوبة رغم تالق الثنائي وتقديمهم مستوي مقبول نسبيا مقارنة بباقي اقرانهم من اللاعبين ولكن لم يستطعوا وحدهم الوقوف امام طوفان الهجوم القطري.

هجوميا مازال منتخبنا يعاني من غياب صانع العاب حقيقي بالفريق ، رغم تحسن اداء اسلام حسن نسبيا ، ولكن  منتخب مصر يحتاح للاعب يجيد التحكم في اداء الفريق ، وادارة الفريق هجوميا وتحريك زملائه بشكل سليم لاستغلال كامل امكانيات الفريق هجوميا  ، وهي نفس المشكلة التي تواجه المنتخب هجوميا منذ اولمبياد ريو ولم نجد لها حل حتي الان ، ويظهر هذا العيب جليا في عدم قدرة منتخبنا هجوميا علي فتح الملعب واستغلال الاجنحة باي شكل من الاشكال وتركيز كامل هجومنا علي منتصف الملعب ، مما يشكل عبي كبير علي ممدوح هاشم في استلام الكرات علي الدائرة ويقلل من حركة ظهيري الاحانب في المنتخب وتقليل ظهور الثغرات في دفاع المنافس .

مستوي الثنائي محمد سند وعلي زين عليه الف علامة استفهام ، فسند احد اهم هدافي الدوري الفرنسي لم يستطع احراز اي هدف حتي الان في البطولة ، وزين الظهير الايسر الاكثر خبرة بالفريق لا زال يبحث عن نفسه ولم يهز الشباك الا مرة وحيدة بالبطولة ، وبالتالي افتقد المنتخب لقوة هجومية كان من المفترض ان تكون من اهم عوامل قوته في البطولة .

محمد ممدوح هاشم يثبت مرة اخري قيمته الفنية ووصل لمستوي يصنفه كاحد أفضل لاعبي الدائرة في العالم ويودي دوره مع الفريق بامتياز .

يحي خالد مفاجاة المنتخب السعيدة مازال يتطور ويبدو انه سيكون ظهير المنتخب الايمن لسنوات طويلة قادمة ويكون خير خلف للاسطورة احمد الاحمر الذي دون اسمه اليوم في التاريخ واصبح الهداف الاول لمصر في بطولات كاس العالم في تتويج لمجهود الرجل مع المنتخب ل 8 بطولات متتالية قدم فيهم اداء مبهر استحق عليه التتويج ولو برقم فردي يكتب له في التاريخ .

امام ديفيدز الكثير من مراجعة الاخطاء التي حدثت اليوم ولا اعتقد انه يمكن تكرار مثل تلك الاخطاء مرة اخري ويجب الظهور بشكل دفاعي وهجومي مخالف في قادم المباريات لاعادة الثقة للجماهير في فريقها الذي طالما حمل علي أعناقه أحلام وطموحات المصريين في امتلاك فريق مميز علي المستوي العالمي في لعبة جماعية.

لا بديل امام المنتخب سوي الفوز علي الارجنتين غدا ، في محاولة للتنافس علي الصعود كافضل ثالث في المجموعة وربما تغير الصورة الباهتة جدا التي ظهر عليها اليوم.

عمر الجمل

كاتب مهتم بالالعاب الرياضية المختلفة يكتب في هذا المجال منذ اكثر من 10 سنوات ، له اكثر من 500 مقال منشور علي شبكة الانترنت متنوعة بين تحليل ونقد وتغطية لفعاليات رياضية مختلفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى